ما هي الرأسمالية؟

ما هي الرأسمالية؟

يشير هذا الاصطلاح الى نوع من انواع المجتمعات الصناعية تتميز حياتها الاقتصادية والمادية بالصفات التالية:
سيطرة القطاع الخاص على ومسائل الانتاج الاقتصادي (رأس المال).
اكتساب الثروة والمواد الاولية عن طريق عمليات السوق الحرة.
بيع وشراء العمل في السوق الحرة.
هدف النشاط الاقتصادي هوالحصول على اكبر كمية من الانتاج.
ان المنتجين الصغار في الرأسمالية الكلاسيكية يقومون بتقديم الخدمات الاقتصادية التي يحتاجها المجتمع هذه الخدمات التي تعتمد على المبدأ التخصص في العمل وتكامل الأعمال المختلفة والتي تشكل البناء الهيكلي للاقتصاد الرأسمالي. ان المنتح الواحد في النظام الرأسمالي يمتلك ويدير مشروعه الاقتصادي ويتحمل مسؤولية الخسارة ويتمتع بالربح. كما ان المنتجين او المستهلكين لا يستطيعون تنسيق الانشطة الاقتصادية او اتخاذ القرارات المتعلقة بكمية الانتاج وتوزيعه لان هذه المهام في المجتمع الرأسمال يتقررها عمليات السوق الحرة، فكمية الطلب هي التي تحدد حجم الانتاج ومستندات الاسعار. وعنا ما يدفع المنتجين الى المنافسة فيما بينهم لإنتاج الكمية المطلوبة ٠من البضاعة لمقابلة الطلب. وتعتبر النقود في النظام الرأسمالي من الأشياء الجوهرية طالما انها مصدر الثروة وواسطة لقياس حجم الارباح والخسارة التي قد تصيب المشروع.
اما دور الحكومة في الاقتصاد الرأسمالي. فانه دور ثانوي بنسبة للدور الذي تلعبه الحكومة في الاقتصاد الاشتراكي. فواجبات الحكومة في الاقتصادالرأسمالي انما تقتصر على ازاحة العقبات التي تعيق سير العملية الاقتصادية.
الحرة التي تسيطر على النظام الرأسمالي. وهنالك يد غير منظورة تحركه السوق الحرة التي تسيطرعلى النظام الرأسمالي، وتعمل باستمرارعلى توازن كمية العرض مع كمية الطلب.
لقد شهد القرن التاسع عشر ظهور عدة مجتمعات اعتمدت النوع المثالي للرأسمالية الكلاسيكية خصوصا في اوربا الغربية وامريكا الشماليةكما هي الحالة في انجلترا وامريكا. وخلال هذه الفترة من الزمن استعمل الكتاب الاشتراكيون اصطلاح الرأسمالية بكثرة في كتاباتهم ونظرياتهم الاشتراكية التي تفسرالعلاقة بين المجتمع والاقتصاد. الا ان بعضهم وضح بان عناصر الرأسمالية كانت موجودة قبل القرن التاسع عشر. فالعالم هنري بايرن (pirenne) يقول بأن اغلب الصفات الاساسية للرأسمالية كوجودالمشاريع الفردية والمنافسة الحرة
والارباح الاقتصادية ورؤوس الاموال. كانت متوفرة وشائعة منذ القرن الثاني عشر اما. ماكس فيبر وسمبارت وغيرهم فيقترحون بأن العناصروالصفات الرأسمالية كانت موجدة في معظم المجتمعات التاريخية. الا انه في اوربا الغربية لا سيما خلال وبعد. الثورة الصناعية تعمقت المزايا المعقدة للرأسمالية واصبحت اديولوجية حياته تطغي على إسلوب الحياة هناك.
ومن بالذكر ان الخمسين سنة الاخيرة قد شهدت تدخل حكومات المجتمعات الرأسمالية في الشؤن |لاقتصادية لمجتمعاتها رغبة منها في القضاء على النتائج الوخيمة والسلبيات التي جلبتها الرأسمالية لشعوب هذه المجتمعات الرأسمالية.
وقد شهدت المجتمعات الرأسمالية بعد الحرب العالمية الثانية ظاهرة اندماج المشاريع الاقتصادية الصغيرة بعضها مع بعض بحيث تكونت منها مشاريع كبيرة انيطت قيادتها وادارتها بجماعة اختصاصية من الخبرا ء والموظفين تكون مسؤولة امام مالكي المشروع الحقيقيين وهم المساهمون. اذن شهدت الرأسمالية الكبيرة انفصالبين ملكية المشروع وادارته. فالملكية هي بيد المساهمين والادارة هي بيد لجنة المدراء التي يعينها المساهمون اما موضوع الخسارة اوالربح فيهم المساهمين ولا يهم الاداريين.

المصدر
موسوعة علم الاجتماع
تأليف
الأستاذ الدكتور احسان محمد الحسن
الدار العربية للموسوعات

للمزيد من ويكيبيديا

مقالات ذات صله