5 أسباب قوية تدفع المرأة لطلب الطلاق

5 أسباب قوية تدفع المرأة لطلب الطلاق

إنها في ليلة باردة من ليالي الشتاء ،وإذا بجارتنا تأتي لتروي ما حدث لأبنتها المتزوجة حديثاً الذي انتهت بها الحياة إلى الطلاق ،الذي أصبح شئ عادي في مجتمعاتنا ،ولما بعد الحياة بين الزوجين التي يكونا فيها نسيجا واحدا تنقلب بهذه السهولة نحو الإنفصال، فمن يكون السبب هل الرجل أم المرأة أم الظروف المحيطة بهم أم شئ آخر يدفع الزوجة لطلب الطلاق أو العكس .

الطلاق :

ويعرف الطلاق بأنه حل  الوثاق أو العقد وفي الشرع يعرف بأنه فسخ عقد النكاح قولا ومالاً بلفظ معين ، وقد أشارت الدكتورة هالة عثمان- أستاذ القانون الجنائى- في حوارها بقناة” أون تي في ” المصرية إلى أن مصر تعد  الأولى على دول العالم فى نسبة الطلاق بحالة كل 4 دقائق، داعية المسئولين إلى الانتباه لخطورة المشكلة التى وصفتها بـ”الكارثة”، والحرب الداخلية التى تعمل على تفتت الأسرة والمجتمع وخراب البلد.وقالت :إن “الطلاق” من أهم الظواهر والكوارث التى تهدد المجتمع المصرى، وسط غياب تشريعى يقنن هذا الوضع.

وحول أسباب تفشى الظاهرة، ذكرت ” عثمان ” أن إفشاء الأسرار الزوجية من الأسباب الرئيسية للطلاق، إلى جانب  غياب القدوة والقدرة على الحياة التى كان يعيشها آباؤنا، والدور السلبى الذى يقوم به “السوشيال ميديا” والتى أدت إلى غياب التواصل بين أفراد الأسرة .

معنى ,الطلاق
معنى ,الطلاق

ومن الجدير بالذكر أن قرار الإنفصال ليس بالأمر السهل على المرأة أن تتخذه ،لإنه مؤلم  لحياتها وعلى الرغم من ذلك فهى تتحمل الآم للوصول لهذا القرار، فما هو الدافع ؟ فلا توجد إمراة تريد أن تهدم بيتها ،ولكن يظل دائمًا عندها خط أحمر بعد أن يتخطاه الرجل أو تتخطاه العلاقة الزوجية ترى أنه لا حل بعدها إلا الانفصال، وإن لم يحدث بشكل فعلى ورسمى يحدث أحيانًا انفصالاً معنويًا صامتًا بينها وبين الزوج.

أسباب الإنفصال :

ترى العديد من النساء أن الإهانة والضرب هما النقطة الفاصلة فى العلاقة بين الزوجين، وأنه بعد تعرض المرأة لهما فتموت العلاقة بينهما ولن يمكن استعادتها من جديد ولا حل لهذه العلاقة سوى الإنفصال ،فإن عدم وجود  تفاهم بين الزوجين  يدفع الأثنين لجعل حياتهما جحيم، ولا يسمع أحدهما ما يقوله الآخر فنرى الزوج  يسب من جهة والزوجة كذلك فلا يسمع كلاهما الأخر ..

وقد يشعر  الزوج والزوجة أن الزواج يقيدهما ويمنعهما من تحقيق أحلامهما وطوحاتهما وقد يشعرا أيضا أنه يمنعهما من التعبير عن آرائهما بحرية في أي موضوع، فهذه الأمور تؤثر بشكل سلبي على العلاقة الزوجية، فهى  تجعل الزوجين يشعران وكأنهما مكبلين بسلاسل تحجبهما عن الحياة ،ولذلك فيجب أن يتفاهم الزوجين في تلك الأمور للعمل على الحد من هذا الشعور السلبي أو يكون الطلاق هو سبيلهما.

أسباب, الطلاق
أسباب, الطلاق

ومن الأسباب القوية تدخل الأهل  سواء من عائلة الزوج أو عائلة الزوجة في تفاصيل الحياة الخاصة بالزوجين، مما يؤدي إلى اختراق هذه العلاقة الخاصة، والتدخل في التفاصيل الصغيرة والكبيرة بينهما.

تعتبر خيانة أحد الأزواج للآخر هي الضربة القوية التي تهدم استقرار العائلة، وذلك لأنها تمثل جرحاً عميقاً في العلاقة الزوجية التي تُبنى على الثقة، والإخلاص، والصدق، كما أنها من الأخطاء التي لا يستطيع الطرف الآخر أن يغفرها لشريك حياته، حتى وإن لم يحدث الطلاق بعدها، فإن حياتهما ستصبح أشبه بكابوس، وذلك بتجنب كل منهما الآخر.

الالتزام بنمط حياة تقليدي يتسبب في الملل والروتين الذي يعتبر من أهم أعداء العلاقة الزوجية، فمن المهم إدخال التجديدات، والقيام بأعمال جديدة من فترة إلى أخرى حتى لا يقع الزوجان في حالات الملل التي قد تؤدي في بعض الأحيان إلى الطلاق.

رأى علماء الدين  في الطلاق :

اختلف العلماء حول الطلاق فمنهم من وجده جيداً والآخر يري أن هناك سبب قوي لحدوث الطلاق ، فلا بد له من عُذرٍ بالغ، على أن يكون حالةٍ مستعصية، ولكن  من أين استنبط هؤلاء العلماء هذا الحكم أنه محظور؟ الطلاق محظور إلا لحاجةٍ ماسة، هذا عند الأحناف والحنابلة، استدلوا بقول النبي عليه الصلاة والسلام:

” لعن الله كل ذواقٍ مٍطلاق” كلمة لعن تفيد أن هذا الشيء من الكبائر، لعن، أبعد، مطلاق على وزن مفعال أي كثير الطلاق، يتزوج ويُطلق، الأحناف والحنابلة رأوا أن الطلاق حكمه محظور إلا لحاجة ماسة، استنباطاً من قول النبي عليه الصلاة والسلام: “لعن الله كل ذواقٍ مٍطلاق”.

أنا أرى أن موضوع الطلاق يجب أن يقف على دقته وأبعاده كل الشباب، وأكمل شيء في الطلاق أن تتزوج امرأةً لا تحتاج أن تُطلقها،فهو شئ ليس بجيد لأنه يهدم حياة أسرة كاملة وقد يدفع ثمنها أطفال لا ذنب لهم .

نبذة عن الكاتب

مروة فتحي محررة صحفية من مصر متخصصة بباب الاسرة والطفل

مقالات ذات صله